نتنياهو يسعى لسحب صلاحية إلغاء قوانين من العليا

نتنياهو يسعى لسحب صلاحية إلغاء قوانين من العليا

يعمل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على التشديد في التشريعات التي من شأنها أن تضيق على المحكمة العليا. وفي جلسة جمعت قادة الائتلاف الحكومي، اليوم الأربعاء، أعلن نتنياهو أنه يدعم اقتراح وزير السياحة، ياريف ليفين، الذي يسحب من المحكمة العليا صلاحية إلغاء قوانين.
وكان وزير المالية، موشي كحلون، قد أعلن في وقت سابق اليوم أنه كتلة “كولانو” ستعارض كل اقتراح من شأنه أن يكبل أيدي المحكمة العليا بشكل جارف، ولكنه على استعداد لدعم بند “تخطي” عيني (يتخطى على المحكمة العليا) لقانون طرد طالبي اللجوء.
ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مصادر في الجهاز السياسي قولها إنها تعتقد أن نتنياهو يختار بشكل متعمد توجها مخالفا لكحلون من أجل التوجه إلى تقديم موعد الانتخابات. ومن جهته فإن كحلون ملتزم بالخط الذي أخذه على نفسه، وهو عدم السماح بالمس بالمحكمة العليا، وأنه لهذه السبب اختار عدم المشاركة في اجتماع قادة الكتل الائتلافية.
وفي جلسة اليوم، قال ليفين لرئيس “البيت اليهودي”، نفتالي بينيت، إن حزبه يريد “بند تخطي عينيا فقط. هذا اقتراح ضعيف. نريد الدفع باقتراح قانون أقوى وأوسع. لقد تحدثت مع سموتريتش، وأقر أن اقتراحه إشكالي، وأن هناك نماذج أفضل منه. وعلى سبيل المثال، النموذج البريطاني، حيث لا يسمح بشطب قوانين إلا بتوصية من السلطة التشريعية لإعادة النظر مجددا. هذا أفضل من الاقتراح الذي تتحدثون عنه. التوجه الآن إلى قانون تخطي عيني سيسبب ضررا، ولن يصمد في المحكمة العليا، مثلما حصل في بند تخطي العليا في قانون التجنيد”.
وكان كحلون قد صرح، العام الماضي، أنه يعتقد “أن بند التخطي لا يحفظ مبدأ فصل السلطات”، وأعلن أنه يعارض مبادرة بهذا الشأن طرحها الوزيران نفتالي بينيت وأييليت شاكيد.
يذكر أن مكتب رئيس الحكومة كان قد أعلن، الأسبوع الماضي، أن نتنياهو ينوي الدفع بقانون يسمح بإعادة فتح سجن “حولوت” لسجن طالبي اللجوء الذين يرفضون مغادرة البلاد لثلاث سنوات، بواسطة بند تخطي يسمح بإعادة سنه مجددا حتى لو ألغته المحكمة العليا.
وبشكل مواز، فإن إسرائيل تواصل بذل الجهود للتوقيع على اتفاق مع أوغندا لطرد طالبي اللجوء إليها. وبسبب خشية نتنياهو من أن مثل هذا الاتفاق سوف يثبط الحاجة إلى قانون جديد في هذه المرحلة، وتصاعد انتقادات اليمين له بشأن المحكمة العليا، فقد طلب من ليفين أن يقدم صيغة موسعة في جلسة اليوم.