محلل يتساءل: ما الغريب في سيناريو استهداف موكب الحمد الله؟

محلل يتساءل: ما الغريب في سيناريو استهداف موكب الحمد الله؟

رصد المحلل السياسي أيمن الرفاتي عدة ملاحظات على زيارة رئيس حكومة الوفاق في غزة والتي شهد موكبه خلالها تفجيرا، مؤكد أن توقيت الزيارة وهدفها فتح الباب أمام تساؤلات عديدة.

وقال الرفاتي عبر صفحته على موقع “فيس بوك”، إن الإعلان عن الزيارة كان مفاجئا، ولم يكن هناك سابقة منذ الانقسام بأن يأتي رئيس الوزراء لافتتاح المشاريع في غزة، وقد كنا نرى وزير الأشغال دائما ينوب عنه في ذلك.

وأضاف “الغريب أن الزيارة كانت تهدف لافتتاح محطة تحلية ولم يعلن منذ بدايتها عن وجود لقاءات مع حماس في غزة، إلا أن هذا الأمر تم تداركه بعد ساعات من إعلان الزيارة عن أنها تتضمن لقاء بقيادة حماس والوفد الأمني المصري”.

وأكد أن ثمة تساؤل من البداية، لماذا يأتي ماجد فرج رئيس المخابرات مع الحمد الله لافتتاح محطة تحلية مياه في غزة؟

وتابع “كيف لتلفزيون فلسطين ووكالة وفا، وهم يعدُّون في ذيل قائمة وسائل الإعلام من حيث التغطية الإخبارية والسبق والسرعة في نقل الأخبار، أن ينقلوا الخبر بهذه السرعة الفائقة؟، وهذا قد أجد له مبرراً بأن أحداً ممن هم في الوفد اتصل بهم، ولعله الحمد الله أو مدير مكتبه، لكن الغريب أن التغطية ركزت على تضخيم الحدث، وتحميل حماس المسئولية بذات الأسلوب وكأنه معد لها مسبقاً”.
.
واختتم تحليله بالقول: “أمر آخر، مغادرة الوفد لقطاع غزة بهذه السرعة دليل على أنه قد تم تحقيق المراد من هذه الزيارة، في ظل معطيات عن وجود ضغط مصري لإيجاد حل لقضية الموظفين في غزة بشكل مبدئي”.